خمميسكـــ،ــمم فــلــلـهه
:#/$^^

خمميسكـــ،ــمم فــلــلـهه

:#/$^^

آؤمِنَ آنيَ سَ: آكِونْ 
يَومآ مَ آرِيدَ 
حِيثَ مَ آرِيدَ
مِعَ منْ آرِيدَ 
مِنُ فِوقَ خِشمُ منْ لآ يَريدُ  

آؤمِنَ آنيَ سَ: آكِونْ 

يَومآ مَ آرِيدَ 

حِيثَ مَ آرِيدَ

مِعَ منْ آرِيدَ 

مِنُ فِوقَ خِشمُ منْ لآ يَريدُ  

 ! ..

 لآ تتعبوآ أنفسكم في محآولآت آلتأكد من صدق أحدهم

 ! .. فآلأيآم كفيلة بذلك بل و أكثر 

 

أنا ’ بخير ،
ان كان هذا سؤالك… !
و ان كان غيره .. لا تحاول .. ولا تقول ..
ما راح أرد الا على | كيف حالك | ؛
و اقول : / ماشي الحال …!
ولو كان مشلول …
ماطيق بعدك .. بس <مابي وصالك >
معادله [ سهله ].. ولا تبغي حلول … !

أنا ’ بخير ،

ان كان هذا سؤالك… !

و ان كان غيره .. لا تحاول .. ولا تقول ..

ما راح أرد الا على | كيف حالك | ؛

و اقول : / ماشي الحال …!

ولو كان مشلول …

ماطيق بعدك .. بس <مابي وصالك >

معادله [ سهله ].. ولا تبغي حلول … !

وَ غآإب ذآك أللي ؛ ۈعدني (مآ يخليييني) ..+

وﺳﺂﺻﻣ̝̚ت ﺣﭠى ﯾﻧﭠھَہّي ﺂﻟﻣ̝̚ي آۆ آﻧﭠھَہّي ﺂ̲ﻧﺂ̲ .

وَ غآإب ذآك أللي ؛ ۈعدني (مآ يخليييني) ..+

وﺳﺂﺻﻣ̝̚ت ﺣﭠى ﯾﻧﭠھَہّي ﺂﻟﻣ̝̚ي آۆ آﻧﭠھَہّي ﺂ̲ﻧﺂ̲ .

*لن أسقط من أعين الناس ِلـ أبرهن
للبعض&#8230; جاذبيتي ..!فـ لستُ تفاحة نيوتن*
التي تهاوت من الأعلى لـ تمنح غيره شرف الإكتشاف &#8230;
&#187;&gt;عفو(ن) نيوتن فأنا سرالجاذبيه
&#171;&lt;

*لن أسقط من أعين الناس ِلـ أبرهن

للبعض… جاذبيتي ..!فـ لستُ تفاحة نيوتن*

التي تهاوت من الأعلى لـ تمنح غيره شرف الإكتشاف …

»>عفو(ن) نيوتن فأنا سرالجاذبيه

«<

هكذا أنا&#160;: لا أهَتم بالتفاهات و أستمتِع بجَمال الحياةّ&#160;!

()

قَدْ يَتَغَير كُلُّ شَيْءٍ فِي ثَانِيَة
لَيْسَ لِـ شَيء . . فَقَطْ لِأَنَّ الله يُرِيد
قَدْ تَتَبَدَّلْ أُمُور كُنَّا مِنْ أَشَّدِ المُتَمَسِكِينَ بِهَا
ثُمَّ نَكْتَشِفْ أَنَّ مَا تَبَدَّلَتْ الَيهِ . . هُوَ خَيرٌ لَنَا
كُلُّ مَا عِندَ الله خَيْر . . لِذَا ( نَرْضَى بِمَا كَتَبَ الله لَنَا )

هكذا أنا : لا أهَتم بالتفاهات و أستمتِع بجَمال الحياةّ !





()

قَدْ يَتَغَير كُلُّ شَيْءٍ فِي ثَانِيَة

لَيْسَ لِـ شَيء . . فَقَطْ لِأَنَّ الله يُرِيد

قَدْ تَتَبَدَّلْ أُمُور كُنَّا مِنْ أَشَّدِ المُتَمَسِكِينَ بِهَا

ثُمَّ نَكْتَشِفْ أَنَّ مَا تَبَدَّلَتْ الَيهِ . . هُوَ خَيرٌ لَنَا

كُلُّ مَا عِندَ الله خَيْر . . لِذَا ( نَرْضَى بِمَا كَتَبَ الله لَنَا )